المنتدى القـــانوني للمحـــامي عصــــام البــــاهلي

منتدى قانونية يقدم خدمات شاملة في مجالات المحاماة والاستشارات القانونية ( العـــدالة ) رسالتنا و( الحق ) غايتنا وايمانا منا بان المحاماة رسالة سامية نقدم هذا الموقع المتخصص للقانونيين


    المحاماة والتحكيم في حل المنازعات

    شاطر
    avatar
    المستشار

    عدد المساهمات : 124
    تاريخ التسجيل : 22/05/2010

    المحاماة والتحكيم في حل المنازعات

    مُساهمة من طرف المستشار في 06.09.10 12:32



    المحاماة والتحكيم

    منذ اتفق الناس علي أن يعهدوا لأفراد منهم بالفصل فيما يشب من منازعات حتى لا يجور قويهم على ضعيفهم ، أصبح لزاما أن يوجد بجوار كل قاضى ، أو محكم في نزاع ممن ملكوا ناصية الكلام ليشرحوا وجهتي النظر ويبينوا مواطن القوه والضعف في حجج الفريقين المتنازعين ويبسطوا أمامه أسانيد مطالبهم ليستطيع القاضي - وما هو بمستطيع دون ذلك - أن يتبين وجه الحق ويقضي به
    أولا : في المجتمعات القديمة : لذلك عرف المحاماة - واو باسم غير اسمها الحالي - الكلدانيون ،وقدماء المصريين. وقد خشي قدماء المصريون - وقد يكون لهم بعض العذر - تأثير البلاغة وسحر البيان ، وطلاقه اللسان ، فحتموا أن تكون مرافعات المحامين بالكتابة.
    ثانيا : في اليونان : ونما نظام الدفاع في اليونان فأصبح مهنه لها قواعدها وأصولها حتى أصبحت أثينا مدرسة المحاماة الأولى واهتم مشرع اليونان الأكبر (سولون) بتلك المهنة الوثيقة الاتصال بالقضاء وبمصالح الناس لقد قال لا يمكن تصور قضاء بدون مدافع أو حكم دفاع واصدر من القوانين ما رفع من قدر المحاماة ".
    ثالثا : في روما : وعرفت روما المحاماة وان تغير الوضع فالمحامى هو راعى موكليه وحاميهم يشرف علي أمورهم ويقدر المهور لبناتهم عند الزواج ولا ينتظر - لقاء حمايته لهم وما يغدقه عليهم من المواصلات - إلا قدر من الإخلاص وعرفان الجميل.
    رابعا : في فرنسا : أن أول من بدا تنظيم المحاماة في فرنسا هو لويس التاسع‎ ، فاعترف بطوائف المحامين ، ووضع لهم قواعد وأسس ، وحتم على المحامين ألا يتقدوا للقضاء إلا بقضايا سليمة ، وأن يبتعدوا في دفاعهم عن الخصم ، وأن يلتزموا القصد في التعبير وألا تتحرك شفاهم بمذمة أو نقيصة ، وألا يتعاقدوا مع أصحاب القضايا على أتعاب أثناء نظر الدعوى. ثم جاء "فيليب دى فالوا "فأنشأ للمحامين حدودا اعترف بها وحرم الاشتغال بالمحاماة على غير المقيدين فيه ووضع لهم لائحة تنظم عملهم ومن طريف ما جاء فيها إلزام المحامي من أداء صلاة قصيرة في الفجر .
    خامسا : في البلاد العربية : لقد سنت بعض التشريعات العربية قوانين للمحاماة على غرار التشريعات في دول العالم الغربي واضعة الأحكام العامة والشروط المطلوبة لممارسة هذه المهنة والتسجيل فيها وفي النقابات التي تقوم بالإشراف على هذه المهنة وأوضحت هذه التشريعات حقوق وواجبات المحامين وفي العقوبات التي توقعها نقابات المحامين علي الأعضاء فيها من المحامين موضحة طرق ضبطهم سواء كان ذلك بواسطة المجلس التأديبي أو عن طريق التدابير المختلفة الأخرى ، كما أوضحت الحصانات والضمانات الخاصة بهؤلاء.

      الوقت/التاريخ الآن هو 17.10.17 20:05